Links About us إتصل بنا جماعة الإخوة الدارسين دير سيّدة طاميش الرهبانية اللبنانية المارونية الصفحة الرئيسية
 
   
 
example5


example5


example5


حبساء دير سيّدة طاميش

الأب الحبيس يعقوب أبي مارون
ولد الأب يعقوب أبي مارون، في قرية مزرعة النهر، قضاء الشوف، من أسرة تضمّ أربعة أولاد، هم: اجناديوس، يعقوب، مخايل، ويوسف. لقد أعطت هذه العائلة الرهبنة اللبنانيّة المارونيّة ثلاثة أباء ـ الأب اجناديوس والأب يعقوب والأب مخايل ـ عرفوا بالتقوى والقداسة وبحبّ الله والقريب وبأمانتهم للرهبنة والكنيسة. وفي 22 أيلول 1894، أبرز الأب يعقوب أبي مارون نذوره الرهبانيّة. تابع الأب يعقوب مسيرته الرهبانيّة من خلال الصلاة والتأمّل والصوم. ولقد شغف بحبّ مريم العذراء، أمّ الله، ولقد شرع بإشراك المؤمنين بثوب السيّدة عندما حصل على إذن الأب العام يوسف رفّول. ولشدّة حبّه للرهبنة، وبفضيلته الراسخة وبحفظه للقوانين وبنموّه الروحي والإنساني والعلمي، عيّنه الأب العام اغناطيوس داغر التنّوري معلّما للمبتدئين في دير مار يوسف البرج، لكي يعلّم المبتدئين، الذين هم مستقبل الرهبانيّة، على حبّ الرهبنة والصلاة وعلى السير في الكمال الرهباني بفطنة، ولكي يخلعوا الإنسان العتيق ويلبسوا الإنسان الجديد، وليعلّمهم "المبادىء النسكيّة الراسخة وحفظ القوانين والفروض المقدّسة والروح المسيحي الصادق". دخل الأب يعقوب الى المحبسة في 26 تشرين الثاني سنة 1926. في 6 شباط 1958، رزح الحبيس، ولم يعد يقدر أن يقوم من فرشته. وفي 17 شباط 1958 مساءً، الساعة السابعة وخمسة وأربعين، فارقت نفس الحبيس الطاهرة حضرة الأب يعقوب أبي مارون جسدها مرتفعة إلى الأعالي.

الأب مطانيوس نصر
ولد الأب مطانيوس نصر في تشرين الأوّل من سنة 1914، في بلدة العيشيّة. والده إسكندر طانويس نصر. إمّه بدّول، توفّيت لمّا كان له من العمر أربع سنوات. له أخ واحد ميشال، توفّي هو أيضاً بعمر عشر سنوات. دخل الطالبيّة في 5 كانون الأوّل 1934 في دير الناعمة. وفي 25 كانون الأوّل، أرسل الأب العام مرتينوس طربيه، الأباتي إغناطيوس داغر التنّوري ليترأّس رتبة لبس ثوب الإبتداء لأربعة مبتدئين. وفي عيد رأس السنة من سنة 1935، أبرز نذوره الرهبانيّة ، الطاعة والفقر والعفّة، أمام الأباتي إغناطيوس داغر التنّوري أيضاً. بعد إبرازه النذور الرهبانيّة، تابع دروسه الفلسفيّة في جبيل. أمّا اللاهوت فدرسه ما بين جبيل وغوسطا. رقّي إلى درجة الشدياقيّة في جبيل. وفي أواخر صيف سنة 1946 رقّي إلى درجة الشمّاسيّة في دير مار أنطونيوس قزحيّا. وبعد أربع سنوات من سيامته، دخل المحبسة في 17 آب سنة 1950. وبقي فيها 11 شهراً وخرج منها بعد أن تأثّرت صحّته كثيراً لكثرة التقشّفات والأعمال المتعبة. إنتقل بعدها إلى دير سيّدة طاميش، ثمّ إلى دير سيّدة النصر غوسطا، ثمّ أقام الرياضات الروحيّة في دير الأحمر وتوابعها. ثمّ تنقّل بين عدّة أديار: دير مار جرجس الناعمة (15سنة)، ودير ما تقلا، وادي شحرور، ودير المخلّص بحنّين (20 سنة)، ودير مار يوحنّا قبّيع، وأخيراً دير مار أنطونيوس قزحيّا حيث هو الآن.
    
الأب الحبيس يوحنّا الخوند

الأب الحبيس هو الولد السابع من عائلة تميّزت بروح التقوى والإيمان وبممارسة كافة الفضائل المسيحيّة وذلك على مثال سائر عائلاتنا في القديم التي تحلّت ببساطة العيش وصدق المعاملة ونزاهة السلوك. والده هو طانيوس ملحم الخوند ووالدته هي مرّون الخوند. ولد في 10 أيّار 1936 في صيدون، قضاء جزّين. دخل إلى الدير للطالبيّة في أوائل تشرين الأوّل سنة 1947في دير سيّدة نسبيه – غوسطا ثم في دير الروح القدس الكسليك سنة 1950. أكمل الدروس الثانويّة في تمّوز 1958 ثم أرسل إلى روما مع فريق من إخوته الرهبان ورفاقائه لمتابعة دروسه الفلسفيّة واللاهوتيّة. سيم كاهناً في 27 كانون الأوّل سنة 1964. تخصّص في الكتاب المقدّس بين سنة 1967 و1970 (سنتين في روما وسنة في القدس). علّم في كلّية اللاهوت الحبريّة في جامعة الروح القدس الكسليك وفي مراكز لاهوتيّة أخرى من سنة 1970 حتى سنة 1997. دخل محبسة دير سيّدة طاميش في 17 كانون الأوّل 1998.

 
تاريخ المحبسة
 
حبساء محبسة مار أنطونيوس
 
نظام القداسات والاحتفالات
 
إنجيل الأحد
 
دير سيدة طاميش
 
المركز الثقافي الديني
 
نشاطات الدير